Stanley Moss

 

قصائد لشاعرين من نيويورك – ستانلي ماس وجيفري يانغ:

ترجمة دنيا ميخائيل

 

ستانلي ماس                 تصوير ايسولد أوهلبوم

 

العندليب

 

1

العندليب لا يعيدُ أغنيتهُ أبداً،
يغني “أريد أن أحبك”
أبداً لايغني: “صباح الخير، صباح الخير.”
عندما يعشق،
يلعب لعبة “الاستخباء” في الأغنية.
بعضهم يغني: “أمتي على قيد الحياة.”
طيور مغردة وملونة الريش تتحاكى
فيتدفقُ العندليب فرحاً وألماً.
عندما قيل لميري بأن”زنبقة كالسيف”
أوزهرة ايريس “قد تنفذ عبر روحها”
كان العندليب أطلساً للروح.
العندليب لا يكذب في الأغنية،
لا يغني عندما يبني عشه،
ولاعندما يحمي صغارَهُ. لديهِ سبب للبكاء،
ويطيرُ أحياناً وحده الى الجنوب.
يبدو شيئاً غير ممكن،
ولكن يحدثُ أحياناً أن يغني أياماً ولياليَ كثيرة
فتمرُ الأغنياتُ دونما استجابة
هديةً لثرثرة الغابة.

العندليب لا يعيدُ أغنيتهُ أبداً،
أتراهُ يؤلف في النهار ليغني ليلاً على الأشجار
أغنية  بعد أغنية،
يكتب بجناح وريش مثل الصيني،
الذي يرسمُ العندليبَ بخط وردة
في السماء والأغنية؟
لكنما الريح تهب
لحاجة غيوم ساطعة بأن تسقط على رِكبها.
كم الفترة من ألآن، الى سوف، الى كان- ليست طويلة.
عندما تختفي النجومُ، يبدأُ العندليبُ رحلتَهُ،
يتركنا للطيور التي تأتي في وضح النهار
تغني عن الحب ووجع القلب، وتعيدُ الأغنيات.

2

 

يمكن لأي طير أن يهزمني في الأغنية. السماء مستمعة.
في ايرلندا، بلد طيور الشادي والعندليب،
جميلة هي الهزائم. في كندا، عشرة فصول صيف،

مئات الطيور والبط الغواص جعلتْ مني مستمعاً.
في الصين، هزمتني أغاني الفرح، وأسراب
من غربان العقعق الأخضر في الأعالي، كفأل حسن.
أسمع الطيور يومياً. أشعر بالخزي لأني لاأستمع اليهم،
أذهب الى الشغل، دون أن أملك بأن أغني أفضل.
أنا مغذٍ أرضي، ديك رومي بري،
وأحيانا نورس أطلسي ناعق
يتشاجر مع النوارس على أحشاء سمك أزرق.
أنا غير ممكن، مذكر نصفه امرأة ونصفه طير،
أغنياتي تؤدي بالنساء الى ربط أنفسهن بالصواري
لئلا ترمي أنفسهن في البحر
لأنني أغني كيف سيتذكروهن ويتذكرونني.
الكون جاهل.
السماء مستمعة، وهي الآن أمي.
سمِّني ستانلي. أعطني بحيرة وزورقاً
فأغني الأغنيات التي غنيتُها منذ نبتَ ريشي
وواجهني جمال البرية.

 

 

ستانلي ماس: شاعر وناشر أمريكي من مواليد نيويورك 1925. نشر كتابه الأول عام 1966 تلتهُ خمسة كتب شعرية منها “جمجمة آدم” عام 1979 و”ذكاء الغيوم” عام 1989 و”نائماً في الحديقة” عام 1997 و”تاريخ لون” عام 2003 و”مختارات شعرية” عام 2006. وستصدر له مجموعة شعرية جديدة قريباً (2011) عن دار “سيفين ستوريز.” أسسَّ في عام 1977 دار نشر “شيب ميدو بريس” التي أصدرتْ كتباً ليهودا أميشاي وبيتر كول وآخرين.

نُشرتْ قصيدتهُ “عندليب” في مجلة “نيويوركر” وتُرجمتْ الى العربية بموافقة من الشاعر.

 

 

تصوير نينا سوبن

جيفري يانغ

 

الولايات المتحدة

 

الولايات المتحدة سمكة صغيرة

برأس مزيف، أو سمكة كبيرة

بحراشف مزيفة، أو حلم

السمكة الكاملة

يتحول الى كابوس؛

أو سمكة بفم كبير

مثل ذرة، أو سمكة سرية

تسمى أورغان، ميلون، كارليل؛

روكفيلير، أو سمكة تأكل

ذيلها، أو سمكة غير شرعية

تحترم هي قوانينها،

أو سمكة بنظام دوري

لذهب أسود، أو جيش من سمك آلي؛

أو سمكة تتصرف وكأنها السمكة الوحيدة؛

أو سمكة يابانية، أو سمكة اسرائيلية؛

أو سمكة تسمّم البحرَ كله؛

أو سمكة تستهلك البحر كله؛

أو سمكة أكلتْ أسلافها، أو

سمكة بحياتين، أو سمكة

خارج الماء مربوطة بكمامة؛

أو سمكة مقليّة، أو سمكة سمينة، أو سمكة حمراء؛

أو سمكة لايعجبها جلدها؛

أو سمكة معلبة، أو سمكة

مسلمة شيعية بتربية بروتستانية؛

أو سمكة عمياء تسبح عبر حقل ألغام؛

أو سمكة منقرضة في متحف؛

أو سمكة بمقلاة مليئة بالأمل؛

أو ليست فعلاً سمكة

انما روبيان.

 

 

دولفين

 

اعتقدَ اليونانيون بأن الدولفينات

كانوا بالأصل أناساً.

النهر الصيني دولفين كان الآهة.

يخبرنا العلماءُ بأننا اذا

أعدنا ترتيب بعض جيناتنا،

فأننا سنصبح دولفينات.

ألن يكون ذلك تقدماً حقيقياً؟

 

 

سمكة الفلاوندر

 

صامتة على سطح البحر الرملي،

تنامُ سمكةُ الفلاوندر. وعندما

تقرّبُ وجهها، تنعكس ُ الأبعادُ

وتخفي الفلاوندر

حلماً من اللانهاية.

 

 

غوغل

 

غوغل بحر من الوعي

كلما تكبرُ، يصغرُ البحرُ.

مثل الساحر اوز، هي الكينونة الأدرى

التي تعرفُ لاشيء. المعرفةُ

بالأصل لاشيء سوى اختلاف.

اكسرْ موجة: معرفة تتطهّر.

 

 

 

سرطان البحر

 

من المستحيل الشك

في أسى سرطان البحر.

مثل رعشة بلا كلمات،

يسري الألمُ بيننا.

صدَفَة فارغة تنقشُ

قواعدَ الألم.

الأسى والألم فعلان

يصرف أحدهما الآخر.

على قيد الحياة، سرطان البحر

يغرقُ في ماء طازج، محَمّلاً في

نشارة الخشب، محَمّلاً في الثلج، محَمّلاً

في البولستيرين، محَمّلاً عمودياً

في ثلج هلامي، مغلياً في ماء شديد الملوحة،

مجَمّداً على مهل، مُقَطّعاً بالسكين، مربوطاً، مُثَبّتاً،

مُكَهرَباً، وفي النهاية

مُمَوّعاً مضغوطاً.

الولايات المتحدة مازالت تستهلك

معظم سرطانات البحر في العالم.

الحربُ وحمايةُ الانتاج الوطني:

سببان للمجاعة.

 

جيفري يانغ: شاعر صيني أمريكي وهو مترجم ومحرر في دار نيو دايركشنز. كتابه “حوض سمك” عن دار “غري وولف” فاز بجائزة بين / أوستيرويل للشعر عام 2009، وستصدر له في خريف 2011 مجموعة شعرية بعنوان “خط الزوال.” تَرجم من الصينية الى الانكليزية مجموعة شعرية بعنوان ” مُنحَدَر شرقي” للشاعر سو شي وكذلك مجموعة من الشعرالكلاسيكي الصيني بعنوان “ايقاع 226.” ستصدر له في ربيع 2011 انثلوجيا حررها بعنوان “طيور ووحوش وبحار” تضمنت قصائد عن الطبيعة وكذلك قام مع ناتاشا ومير بتحرير كتاب بعنوان “خطان: ثمة اشارة جميلة.” يقوم حالياً بترجمة كتاب شعر للشاعر الصيني ليو ايكزوبو وهو بعنوان “مراثي الرابع من حزيران” ومن المؤمل صدوره عام 2012 عن دار غري وولف. هذه مختارات من كتابه “حوض سمك”،  تمت ترجمتها عن الانكليزية بموافقة من الشاعر.

 

شاعرة عراقية، أميركا

dunyamikhail@sbcglobal.net

 

خاص كيكا

 

 

 

email to a friend

printable version

About dunyapoet